14 Oct
14Oct

في جريمة بشعة تسمى "الثأر"، تعرض صبي يبلغ من العمر 16 عامًا في محافظة الزرقاء الأردنية، الثلاثاء، لبتر بساعديه وعينيه الممزقتين، على يد مجموعة من الأشخاص على خلفية الانتقام من جريمة قتل سابقة.

وقال المتحدث الاعلامي في الامن العام الاردني المقدم عامر السرطاوي ان الفتى عولج في مستشفى الزرقاء الحكومي وحالته العامة سيئة.

وأوضح أنه، في الاستماع إلى أقوال الصبي، قال إن مجموعة من الأشخاص، بعد جريمة قتل سابقة ارتكبها أحد أقاربه (والده)، قطعوا طريقه، وأخذوه إلى منطقة خالية وهاجموه بضربات وأدوات حادة.

وأضاف المتحدث الإعلامي أنه فور تلقي التقرير، بدأت التحقيقات لتحديد هوية المهاجمين والقبض عليهم.

وهزت الجريمة النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وأطلقت هشتاج لمحاسبة من جاءوا بالفيديو لجريمة الزرقاء التي استهدفت الطفل، داعية السلطات الأمنية إلى الإسراع في القبض على الخاطفين وتقديمهم للعدالة وفرض الأحكام عليهم بأشد العقوبات.

وتداول نشطاء مقطع فيديو للصبي بعد الجريمة، قبل أن تتخذ السلطات الأردنية قرارا عاجلا بمنع تداول المقطع بسبب بشاعته.

وظهر هاشتاج "جريمة الزرقاء" على محرك بحث جوجل ضمن أكثر الموضوعات بحثًا خارج موقع التواصل الاجتماعي، فيما تدخل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، بحسب التلفزيون الرسمي للمملكة، حيث "تابع تفاصيل العملية الأمنية الدقيقة التي نفذتها مديرية الأمن العام - قيادة الشرطة". خاص في حي مزدحم وشعبي، وأدى إلى اعتقال الأشخاص الذين ارتكبوا الجريمة. "


وشدد العاهل الأردني على "ضرورة اتخاذ إجراءات قانونية صارمة ضد المجرمين الذين يرتكبون جرائم ترعب المجتمع"، وأمر المعنيين بتوفير العلاج اللازم للصبي.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.