11 Aug
11Aug

في وقت تفشي جائحة كورونا، من المهم بشكل خاص التفكير في كيفية ملامسة الرعاية الصحية لجميع جوانب حياتنا.

وتهدف جائزة ويلكوم للتصوير الفوتوغرافي إلى القيام بذلك فقط من خلال الاحتفال بالقصص المرئية التي تتحدى وصمة الصحة العقلية، وتسلط الضوء على التفاوتات الاجتماعية في الطب، وإظهار كيفية رعاية الأفراد لبعضهم البعض.

وكشفت جائزة 2020، التي يديرها المركز الخيري لتمويل الأبحاث الصحية "صندوق ويلكوم"، عن قائمتها المختصرة من 25 مصوراً محترفاً وهاوياً من 13 دولة مختلفة، تم اختيارها من دعوة مفتوحة للمشاركة.

وعبر مجموعة من الصور الوثائقية والمفاهيمية، تشمل الموضوعات، التي يستكشفها المصورون الذين تأهلوا للمرحلة النهائية، رعاية الأمومة في المناطق الريفية، وتأثير تغير المناخ على المجتمعات، والاكتئاب، والقلق.


ومع تخصيص فئتين لموضوع الصحة العقلية، يبرز التركيز الخاص لهذا العام أهمية تمثيل الصراعات الداخلية ويستكشف كيف يمكننا رعاية عقولنا بشكل أفضل. وسيتم الإعلان عن الفائزين بجائزة هذا العام في 19 أغسطس/ آب المقبل، مع جوائز نقدية تتضمن جائزة إجمالية قدرها 15 ألف جنيه إسترليني، أي حوالي 20 ألف دولار.


وفيما يلي مجموعة مختارة من الصور من القائمة النهائية التي تظهر تمثيلات الجائزة المتنوعة للرعاية الصحية

جانلوكا أورديروز أغاتي ، "أدريان ولوكا"

التقط المصور جيانلوكا أورديروز أغاتي هذه الصورة لأدريان، وهو يحتضن ابنه لوكا، بعد أن أخذه من المدرسة. ويعيش أدريان، وهو كفيف روماني الأصل، في بورنموث بالمملكة المتحدة. ويشير أغاتي إلى أن اللمس أساسي في علاقتهما، وعلى سبيل المثال، عندما لا يكون في المدرسة، يساعد لوكا والده في التنقل من حول العالم.

وتُعد الصورة جزءاً من مجموعة أكبر من الأعمال التي قام بها المصور الإيطالي-الإسباني المقيم في المملكة المتحدة، والتي تركز على العلاقات بين الأب والابن وكيفية عكس الأفكار المعاصرة للذكورية. بهذه الصورة يؤكد أغاتي أن الرقة هي سمة غالباً ما يتم تجاهلها في تصوير علاقات الذكور.

وقال أغاتي عبر البريد الإلكتروني: "بينما يحتضنه والده أدريان، أجد أن ثقة لوكا تبرز وتجعل هذه الصورة مذهلة".

وأضاف المصور أن هذه الصورة تثير تبايناً بين القوة، والحنان، والثقة، والحماية التي تعكس الروابط المحددة للغاية التي تربطهما"


نيانشو نوانري، "النزول إلى أسفل"

التقط المصور المقيم في لاغوس، نيانشو نوانري، هذه الصورة في عام 2019، وهي لأم تحمل طفلها إلى المدرسة في مدينتها، وسط ارتفاع منسوب مياه الفيضانات.

وفي الأحياء على طول بحيرة لاغوس، تفاقمت الفيضانات السنوية بسبب ارتفاع منسوب مياه البحر نتيجة تغير المناخ.

وكتب نوانري في معرض صور جائزة ويلكوم على الإنترنت: "بصرف النظر عن الأضرار المادية وخطر الأمراض التي تنقلها المياه، هناك تهديد للصحة العقلية".

وأضاف نوانري أن العيش وسط كارثة طبيعية، أو كارثة يغذيها النشاط البشري، يعد بمثابة أمر صادم.

ويمكن أن تدمر الفيضانات، والجفاف والطقس المتطرف افتراضاتك حول سلامة منزلك. ويمثل تغير المناخ تهديداً للصحة العقلية تماماً كما هو الحال بالنسبة للصحة البدنية، ويجب أن تأخذ ردود الحكومات ذلك في عين الاعتبار.


مارجين فيدر، "البطاقات"

منذ عام 2017، قامت المصورة الهولندية مارجين فيدر بتصوير مشروع "Naughty Cells"، لتظهر الحياة اليومية الصادقة للأطفال الذين يعالجون من السرطان. ومن خلال إنشاء ألبومات صور لعائلاتهم، تأمل فيدر في مساعدتهم خلال الرحلة العاطفية.

وتظهر هذه الصورة التي التقطت عام 2018، ساني، ذات الـ11 عام، وهي فتاة صغيرة مصابة بورم في المخ، في غرفة نومها، ومحاطة ببطاقات تهنئة مثبتة على جدرانها والتي أعطاها لها أحبائها.

وتتذكر فيدر عبر البريد الإلكتروني: "كانت تعرض لي الهدايا التي حصلت عليها وفجأة امتدت على سريرها وابتسمت".

ويقول شرح الصورة: "ساني تستمتع بمعرفة أنها ليست وحدها، السرطان دائماً ما يكون مخيف، ويمكن أن يكون مربكاً بشكل خاص للأطفال. وقد لا يفهم الطفل ما يحدث له أو لماذا، أو ما قد يحدث بعد ذلك".

وأشارت فيدر إلى أنه في المرة الأولى التي التقت فيها بساني، في المستشفى، أثناء أول علاج كيميائي لها، كانت تلتقط الصور لفتى من أجا، وقد كان أحد أيام علاجه الأخيرة، بينما كانت بداية قصة ساني مع السرطان."


سام فوكس، "صدى الغد"

وثق المصور المقيم في تنزانيا سمير ساتشو، الذي يعرف باسم سام فوكس، القابلة أغنيس في عام 2019، حين اتكأت على مقربة من مريضة لسماع دقات قلب جنينها باستخدام القرن "Pinard" الذي يرجع لفترة القرن التاسع عشر.

وفي ريف أوغندا، يشير فوكس، إلى أنه قد يكون من الصعب الوصول إلى الرعاية الصحية وغالباً ما تفتقر العيادات إلى الموارد.

ويقول فوكس: "إن العاملين في مجال الرعاية الصحية لا يكلون ويكرسون جهودهم لمجتمعاتهم. ويمكنهم فعل المزيد بالمعدات الأفضل، ولكن إذا لم يكن ذلك متاحاً، فسيظل بإمكانهم إيجاد طرق لتحسين ما يمكنهم القيام به وتقديم أفضل رعاية ممكنة لمرضاهم".

ويعتقد فوكس أن صورته عن أغنيس تتحدى ما يراه من نظرة سلبية سائدة لأفريقيا.

وكتب عبر البريد الإلكتروني: "هناك الكثير من السرد الذي يصور أفريقيا على أنها" قارة عاجزة، مضيفاً أن هذه الصورة تلقى صدى معي لأن هذه هي الطريقة التي أرى بها شعبي على أنه عاطفي ويعمل بجد".


مايتي كاراميس ، "بعد الجراحة"

وتمكنت المصوّرة مايتي كاراميس المقيمة في برشلونة من استخدام الكاميرا الخاصة بها لمساعدة صديقتها فاليري عندما تم تشخيص إصابتها بسرطان الثدي في عام 2014.

وبناءاً على طلب فاليري، التقطت كاراميس صوراً لها طوال فترة علاجها الكيميائي لإظهار تجربتها في مكافحة المرض.

وقالت كاراميس عبر البريد الإلكتروني: "كان ذلك يعني لي الكثير لأن السلسلة شكلاً من أشكال العلاج، وهذا يجعلني أشعر بالفخر".

والتقطت كاراميس هذه الصورة لصديقتها بعد الجراحة. وتعرض الصورة ظهر فاليري، الملفوف بالشاش حول صدرها، وبجانبها شعر مستعار، بينما تغطي رأسها بوشاح أزرق نابض بالحياة.

وكتبت كاراميس في تعليقها: "عندما تمر بهذا عليك أن تجد طرقاً للحفاظ على شجاعتك، ومزاجك، وكرامتك وحتى هويتك. وفي هذه العملية المرهقة، لا تقدر الصداقة بثمن".


توم ميريليون ، "نينا، 3 درجات"

التقط المصور وصانع الأفلام توم ميريليون، المقيم في لندن ، هذه الصورة لنينا وعينيها مغمضتين بينما تأخذ قسطًا من الراحة أثناء روتين السباحة اليومي في نهر سباي في اسكتلندا، والذي تواصل استخدامه كعلاج لقلقها واكتئابها.

ووجدت دراسة حالة لعام 2018 أن السباحة في الماء البارد يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على اضطرابات الاكتئاب الرئيسية.

ونقل تعليق الصورة عن نينا: "إنها تجعل كل حواسي تشعر بأنها على قيد الحياة بغض النظر عن مدى شعوري بالموت في الداخل. وألاحظ الحياة الطبيعية، والمواسم والطقس، والطريقة التي تتحرك بها المياه من حولي، والأهم من ذلك  أن المياه تجعلني أشعر أنني قادرة على تحقيق أشياء مذهلة".

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.