10 Sep
10Sep

سيطرت قصة جريمة سلوى ومقتل المواطنة فاطمة علي العجمي على توجهات مواقع التواصل الاجتماعى فى ترند جوجل وتويتر في المملكة العربية السعودية والكويت يوم أمس الأربعاء و حتى الآن ، بعد أن تم نشر قصتها البشعة على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكرت مصادر إعلامية في الخليج والكويت أن "جريمة سلوى" تعود لفتاة صغيرة تدعى فاطمة علي العجمي، في دولة الكويت، قتلها شقيقها الأكبر عبد الهادي وابنه بطلق نارى في وحدة العناية المركزة بمستشفى مبارك الكبير ظهر أمس، الأربعاء 9 سبتمبر 2020.

وذكرت المصادر أن جريمة سلوى البشعة هي جريمة قتل مع سبق الإصرار والترصد، قتلت فيها المواطنة الكويتية فاطمة العجمي، 20 عاماً، على يد شقيقها الأكبر عبد الهادي العجمي وابنه، عبر إصابتها المباشرة بطلق ناري، نتيجة خلافات بين الأخوين.

وأكدت المصادر أن الضحية المقتولة فاطمة علي العجمي لم تمت بعد أن أطلق شقيقها النار عليها لأنها نُقلت إلى وحدة العناية المركزة بالمستشفى، إلا أن ابن أخيها عبد الهادي العجمي تبعها وأطلق النار عليها في المستشفى على سرير العناية المركزة.

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للفتاة الراحلة فاطمة العجمي، التي تعيش في حي سلوى الذي وقعت فيه الجريمة البشعة في الكويت، والتى جاءت فى الفيديو  تبكى بحرارة وهستيرية وهي تتحدث عن أفراد أسرته ومعاناته معهم.

شاهد فيديو فاطمة العجمى "جريمة سلوى"


وأكدت المصادر أن جريمة سلوى وقعت في مستشفى مبارك الحكومي، حيث يعتقد أنه مسرح الجريمة وليس منزلها.

وقالت المصادر إن أجهزة الأمن والتحقيق ألقت القبض على شقيقها عبد الهادي العجمي بينما لم تتمكن من اعتقال ابنه الذي فر واختبأ حتى 'الآن في جهة مجهولة.

مصدر أمني يتحدث عن جريمة سلوى:

   وقالت الصحف الكويتية، وفقا لمصدر أمني، إن عمليات وزارة الداخلية تلقت إشارة من إدارة مستشفى مبارك الحكومى تفيد بإطلاق نار في أحد عنابر العناية المركزة، مما أدى إلى وفاة مريضة داخل القسم.

وأكد المصدر الأمني أن قوة أمنية توجهت إلى المستشفى فور تلقي الإشارة، فقط للعثور على القتيلة فاطمة العجمي التي كانت تعالج في القسم بعد أن أطلق شقيقها النار عليها قبل يومين، في منزلها في منطقة سلوان، حيث تمكن رجال الأمن من اعتقال المسلح.

وأضاف المصدر أن نجل شقيقها ذهب إلى وحدة العناية المركزة بالمستشفى، حيث كانت الضحية ترقد في حالة حرجة للغاية لقيام بجريمة القتل والفرار بعدها .

وأكد المصدر أن السلطات الأمنية تعرفت على القاتل من خلال تتبع كاميرات المراقبة المثبتة في المستشفى، حيث تبحث عنه الأجهزة الأمنية حاليا.

كما فتحت السلطات الأمنية تحقيقاً واسعاً في الحادث وكيف دخل القاتل المستشفى بالسلاح وإلى غرفة العمليات والجريمة وعدم وجود حراس أمن على الضحية. .

كما أمر المدعي العام لجمهورية الكويت بفتح تحقيق داخل المستشفى لمعرفة ملابسات الحادث وكيفية دخول القاتل إلى غرفة العمليات المركزة التي لا يدخل فيها إلا الأطباء والممرضات المناوبون بسبب حساسيتها.

كما أمرت النيابة برفع جثمان الضحية وإعادتها إلى جهاز الطب الشرعي.

وذكرت مواقع إخبارية كويتية أن الشرطة والأجهزة الأمنية أعلنت حالة التأهب القصوى للبحث عن قاتل فاطمة العجمي، مؤكدة متابعة التحقيقات في القضية منذ بدايتها حتى نهايته المفجعة ، ممثلة في وصول ودخول ابن شقيق المتوفى إلى المستشفى وارتكابه للجريمة.

نشطاء التواصل الاجتماعى يطالبون بحماية النساء:

من جانبهم، أطلق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج "جريمة سلوى"، الذي أعربوا فيه عن صدمتهم وغضبهم من هذه الجريمة المروعة، داعين المشرعين في الدول العربية إلى العمل على سن قوانين لحماية المرأة العربية وضمان محاسبة مرتكبي الجرائم ضدها، مؤكدين ضرورة محاكمة القاتل ونجله بشكل أكثر حدة و فرض عقوبات قاسية على جريمتهم وحتى لا يفلتوا من العدالة.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.