14 Sep
14Sep

    قال مصدر مسؤول بوزارة الداخلية السعودية إنه تم إصدار الموافقات على فرض قيود على مغادرة وعودة المواطنين إلى المملكة، مشيراً إلى أن الرفع الكامل للقيود المفروضة على خروج المواطنين وعودهم إلى المملكة، والسماح بفتح الموانئ لعبور جميع وسائل النقل عبر الموانئ البرية والبحرية والجوية، سيتم بعد الأول من يناير المقبل. 2021، وفقا للإجراءات المتبعة قبل وباء كورونا.

      وأكد أن هذا القرار يستند إلى ما قدمته الجهات المختصة بشأن تطورات المواجهة مع فيروس الكورونا الناشئ (Covid 19)  في المملكة، وما زالت معدلات انتشار الوباء مرتفعة في عدد من الدول، وبعضها يواجه حاليا موجة ثانية من الوباء، وفي ضوء احتمال عدم وجود لقاح آمن وفعال للوقاية من هذا المرض بما يكفي لتغطية الجميع. قبل نهاية 2020م ، حرصاً على سلامة وصحة المواطنين، وعدم مواجهة أي صعوبات أثناء إقامتهم خارج المملكة من الصعوبات في الحصول على الرعاية الصحية المناسبة، وذلك بسبب الضغوط على النظم الصحية في العديد من البلدان من خلال الجائحة.

  وشدد على أهمية رفع تعليق الرحلات الدولية من وإلى المملكة وفتح الموانئ تدريجياً، بما يجعل من الممكن تقييم الوضع في الأشهر المقبلة، حتى المخاطر الصحية ذات الصلة تختفي الجائحة وتظهر اللقاحات المناسبة فيروس كورونا.

    وأوضح أنه سيتم الإعلان عن الموعد المحدد لرفع التعليق والسماح المشار إليهما في الفقرة (1) من هذا البند (أولًا)، قبل 30 يومًا من تاريخ 1 يناير 2021م، ولوزارة الصحة إذا تطلب الأمر حينذاك؛ أن ترفع بطلب وضع اشتراطات صحية وقائية على المسافرين والناقلين، أثناء السفر، وفي صالات المطارات والموانئ والمحطات.


الاستثناءات

    وأشار المسؤول إلى أنه، كاستثناء مما سبق ذكره، سيسمح لفئات معينة من المواطنين بالسفر إلى الخارج والعودة إلى المملكة وفق ضوابط ومتطلبات معينة، وهي:

أ - موظفو الحكومة - مدنيون وعسكريون - مكلفون بمهام رسمية.

ب - عمال البعثات الدبلوماسية والقنصلية السعودية والملحقين في الخارج، والعاملين في المنظمات الإقليمية والدولية وأسرهم ومرافقيهم.

ج - العاملون في وظائف دائمة، في المؤسسات العامة أو الخاصة أو غير الربحية، خارج المملكة، والذين يتمتعون بصفات مهنية في الشركات أو المؤسسات التجارية خارج المملكة.

د- رجال الأعمال الذين تتطلب ظروف عملهم السفر لاستكمال أنشطتهم التجارية والصناعية، ومديري التصدير والتسويق والمبيعات، الذين يتطلب عملهم زيارات من عملائهم.

هـ - المرضى الذين يتطلب العلاج السفر خارج المملكة، بناء على تقارير طبية، وخاصة مرضى السرطان والمرضى الذين يحتاجون إلى زرع الأعضاء.

وطلاب المنح الدراسية والطلاب الذين يدرسون بمفردهم والمتدربون في برامج المنح الطبية، الذين تتطلب دراساتهم أو تدريبهم السفر إلى البلدان التي يدرسون فيها أو يتدربون فيها ومرافقيهم.

زاي - الأشخاص الذين لديهم حالات إنسانية، ولا سيما الحالتان التاليتان:

1) لم شمل الأسرة للمواطن أو المواطن مع أقاربه المقيمين خارج المملكة.

2) وفاة الزوج أو الزوجة أو الوالدين أو الطفل خارج المملكة.

ح - المقيمون خارج المملكة ومرافقيهم الذين لديهم إثباتات على إقامتهم خارج المملكة.

I - المشاركون في الفعاليات الرياضية الرسمية الإقليمية والدولية، بما في ذلك اللاعبين وأعضاء الجهاز الفني والإداري.


العاملون في الخارج

     ومن بين الاستثناءات، سيكون هناك أيضاً إذن بدخول وخروج مواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وكذلك السماح بدخول غير السعوديين بتأشيرة دخول وخروج والعودة أو العمل أو الإقامة أو الزيارة، شريطة أن يتوافق دخول مواطني دول مجلس التعاون الخليجي وغير السعوديين إلى المملكة مع الفحوصات والإجراءات الصحية الوقائية التي تحددها اللجنة المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع انتشار فيروس كورونا في المملكة، وأن تنص الضوابط على عدم السماح لأي شخص بدخول أراضي المملكة ، إلا بعد تقديم أدلة على خلوه من العدوى بفيروس الهالة الناشئة ، بناء على تحليل حديث من قبل سلطة موثوق بها خارج المملكة ، لم يتجاوز تاريخ الانتهاء منه 48 ساعة ، بحلول الوقت الذي وصلت فيه إلى الميناء.

وأوضح المسؤول أن التعليق سيُرفع جزئيا؛ بالنسبة للرحلات الدولية من وإلى المملكة وفتح الموانئ البرية والبحرية والجوية، والسماح للفئات المستبعدة من المواطنين وغيرهم بدخول المملكة والخروج منها.

وأشار إلى أن العمل سيبدأ بتنفيذ الاستثناءات المذكورة. الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 في الساعة 6 صباحاً

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.