10 Nov
10Nov

قال عبدالله الربدي خبير أسواق مالية إن تصنيف فيتش للمملكة العربية السعودية أعطى مؤشرات على جدوى الإصلاحات المالية وتأثيرها على ميزانية السعودية.

وأضاف في تصريحات تليفزيونية، أن الإصلاحات المالية السعودية كانت ناجحة على جدول الموازنة، لأنه في الربع الأول من عام 2020، بلغت الإيرادات غير النفطية 63 مليار ريال، لكنها انخفضت إلى 38 مليار. ريالات في الربع الثاني، وبعد زيادة ضريبة القيمة المضافة، سجلت الإيرادات غير النفطية رقماً قياسياً، متجاوزة للمرة الأولى، بلغت الإيرادات النفطية 125 مليار ريال.

وأوضح أن مبادرات أخرى مثل دعم القطاع الخاص لدعم جزء من رواتب السعوديين من قبل الدولة، والدعم الذي تم تقديمه في مرافق القطاع الصناعي، تظهر تأثيره. بلغت استثمارات القطاع الصناعي خلال العام الجاري 70 مليار ريال.

وأكدت وكالة التصنيف الائتماني "فيتش" تصنيف المملكة "أ" مع تغير التوقعات من مستقر إلى سلبي، بسبب تداعيات وباء كورونا ومخاطر الموجة الثانية، والتغيرات في أسعار النفط التي دعت وكالات التصنيف إلى إجراء نحو 215 تعديل للتصنيف منذ مارس الماضي، تأثرت نحو 80% من الدول المصدرة للنفط وخفضت أكثر من 100 تصنيف عالمي.

وأكدت وكالة التصنيف الائتماني "فيتش" تصنيف المملكة "أ" مع تغير التوقعات من مستقر إلى سلبي، بسبب تداعيات وباء كورونا ومخاطر الموجة الثانية، والتغيرات في أسعار النفط التي دعت وكالات التصنيف إلى إجراء نحو 215 تعديل للتصنيف منذ مارس الماضي، تأثرت نحو 80% من الدول المصدرة للنفط وخفضت أكثر من 100 تصنيف عالمي.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.