16 Sep
16Sep

مشهد طبيعي تبدو فيه الجبال الشاهقة تسير بالتوازي مع البحر الأحمر في المملكة العربية السعودية، وبينهم ستجد الرمال الجميلة التي تستقبل أمواج البحر، التي يزورها السياح من داخل البلاد وخارجها.

إنه وادي "طيب إسم"، تدور حوله العديد من الأساطير والقصص، ليس ذلك فحسب، بل يبرز أيضاً في تكويناته الجيولوجية الفريدة، التي جعلتها مركز اهتمام علماء الأرض والمخيمين ومتسلقي الجبال.

بدوره، قرر المصور السعودي محمد الشريف توثيق "مشهد لا يوصف" بعدسة الكاميرا الخاصة به، وإلقاء الضوء على أحد المواقع الطبيعية في البلاد.

وقال الشريف: "يعتبر المصور ومحبي الطبيعة سفيرًا للمكان الذي يعيش فيه. وبما أنني من محبي الطبيعة، فقد حاولت نقل بعض الجمال الذي تتمتع به منطقتنا من الشواطئ البكر والتكوينات الجبلية والصخرية المميزة. "

   و يعد وادى "طيب اسم" هو ممر مائي ضيق مع حواف عالية جدا، وخصوصا بالقرب من المصب. ويشمل هذا المجرى العديد من مصادر المياه، التي تنمو حولها أشجار النخيل.

وادي "طيب اسم" يشق الجبال بطول 30 كيلومتراً وعرضها 10 أمتار، مع مسار يسمح للسياح بعبور المضيق بسهولة، والتمتع بنسيم الهواء وأصوات الطيور التي تسكن المكان.

يمكن للزائر أن يأخذ سيارته داخل الوادي لمسافة كيلومتر واحد ، ثم ينزل سيرًا على الأقدام بين الصخور والجبال العالية والمياه المتدفقة على مدار الساعة.

لم تقتصر شعبية الوادي على مستوى تبوك، بل هي أيضاً واحدة من اهتمامات العديد من السياح من خارج المملكة العربية السعودية، بما في ذلك عشاق رحلات السفاري.

ولم تخل وظيفة المصور السعودي من تحديات، بما في ذلك تحليق الطائرة بدون طيار فوق الجبل، على الرغم من وجود تيارات هوائية قوية، كان من الممكن أن تسقط الطائرة وتخسرها.

ورأى المصور أهمية دوره في عرض مواقع المملكة العربية السعودية التي تتميز بتراث ضخم يجب أن يعرفه السياح قبل الزيارة.

وقد لاقت الصور كلمات الإعجاب من قبل الكثيرين، على حد تعبيره: "كلما يرون صورنا التعريفية من مواقعنا الطبيعية، فإنهم يشعرون بالدهشة، والإعجاب و يصبحون حريصين على زيارة هذه الأماكن.".


 يميل الشريف، الذي كان يصور منذ أكثر من 10 سنوات، إلى مراقبة الطبيعة والممرات المرصعة بالنجوم في الليل، وتوثيق الشواطئ ومشاهد غروب الشمس والمرتفعات الجبلية، باستخدام طائرة بدون طيار

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.