25 Oct
25Oct

    دشن عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج #الا_رسول_الله_يافرنسا، دفاعا عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم بعد نشر رسوم مسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، فى صحيفة "شارلى إيبدو" الفرنسية.

تصدر الهاشتاج قائمة الأكثر تداولا عبر تويتر وجاءت التعليقات كالتالي :

إن تطاولت فرنسا على رسول الهدی صلی الله عليه وسلم برسوماتها المسيئة ، فلن يزيد ذلك أمته إلا حبا وتمسكة واتباعا له... فداك أبي وأمي و روحي ياحبيبي يا رسول الله

د‎#إلا_رسول_الله_يافرنسا

"‏‎‏فداك نفسي وأبي وأمي وأهلي يا سيدنا وحبيبنا يا رسول الله ❤️‎#إلا_رسول_الله_يافرنسا

"‏يَا سيدي كلُّ الحروفِ مُبَعثَرةْ خَجْلَى، وترجو مِن هَوَاكَ المعذرةْ صلى عليك الله والروح التِي صَارَت بِنُورِ هُدَاكَ يومًا مبصرةْ‎#إلا_رسول_الله_يافرنسا"

"‏أضاءت بك الدنيا فعشت ممجدا ،،وغبت عنالدنيا .. ومازلت سيدا عليك سلام الله ... في كل خفقة فقد ماتت الاسماء الا محمدا اللهم صل وسلم وزد وبارك على نبينا وحبيبنا محمد#الا_رسول_الله_يافرنسا.

‏توقفو عن الاستهزاء بديننا الاسمي ، فنحن فخورون بنبيننا محمد صلى الله عليه وسلم ، الذي علمنا المعنى الحقيقي للإنسانيه وكيفية احترام الاديان الاخرى حتى لو اختلفتا معها #الا_رسول_الله_يافرنسا.

‏‎#الا_رسول_الله_يافرنسا

و الله لو قدرنا ان نفدي رسول الله صلى الله عليه وسلم  بأنفسنا و الله ما تأخرنا لكن حسبنا انضر اقتصادكم بماقطعتكم و لنا في ما هو اسوء لكم سبيل إن شاء الله.

‏رسول الله خط احمر ‎#إلا_رسول_الله_يافرنسا يكفي كل مسلم ان الله زكاه نبينا محمد عليه افضل الصلاة والسلام وقال "انك لعلي خلقً عظيم"‎#الا_رسول_الله_يافرنسا.

‏اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا ونبينا و شفعينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين ‎#إلا_رسول_الله_يافرنسا.

‏لم يعِش مع أمه طويلًا، ولم يعرف عطف الأب ولم يكن له أخ يسانده، ولم يلمس حنان الأخت ومع ذلك كان رحمةً للعالمين، وكان أحسن الناس خُلقًا، رحومًا عطوفًا.. صلّى الله عليه وسلم تسليمًا كثيرًا❤️#الا_رسول_الله ‎#إلا_رسول_الله_يافرنسا

‏‎#الا_رسول_الله_يافرنسا

فى رأيى المتواضع اننا نعمل نفس الهاشتاج بس باللغة الفرنسية عشان هما هناك هيفهمو ان المسلمين معندهمش اغلى من رسول الله محمد ﷺ ❤و اكتر ناس يعرفو فرنساوى اهل دول المغرب العربى  ..  مع استمرارنا على نفس الهاشتاج و يكون الهاشتاجين بالتوازى مع بعض.

إن تطاولت فرنسا على رسول الهدی صلی الله عليه وسلم برسوماتها المسيئة ، فلن يزيد ذلك أمته إلا حبا وتمسكة واتباعا له...

فداك أبي وأمي و روحي ياحبيبي يا رسول الله#إلا_رسول_الله_يافرنسا #ماكرون_يسيء_للنبي


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.