23 Oct
23Oct

النسخ المتماثلة الرقمية، بدائل عالية التقنية للمتطوعين من البشر، يمكن أن تجعل التجارب السريرية أسرع وأكثر أمانًا،لكنها ليست الابتكارات الوحيدة التي تم إعدادها لتغيير الصناعة والرعاية الصحية والمجتمع، وفقًا لأفضل تقنيات ناشئة لعام 2020.

لمزيد من المعلومات تابع موقعنا Visite site.

فيما يلي أهم تقنيات ناشئة لعام 2020.

1. الإبر الدقيقة للحقن والاختبارات غير المؤلمة

  • يمكن لهذه الإبر الصغيرة، التي لا تزيد عن عمق ورقة وعرض شعرة بشرية، أن تجلب لنا حقنًا خالية من الألم واختبارات دم، حيث تخترق "الإبر المجهرية" الجلد دون إزعاج النهايات العصبية الكامنة، ويمكن ربطها بالمحقن أو اللاصقات، أو حتى خلطها في الكريمات.
  •  يمكنهم السماح بإجراء اختبارات الدم في المنزل وإرسالها إلى المختبر أو تحليلها على الفور،ونظرًا لأن استخدامها لا يتطلب معدات باهظة الثمن أو مستويات عالية من التدريب، فيمكن إجراء الاختبار والعلاج في المناطق التي تعاني من نقص الخدمات مما يجعل الوصول إلى الرعاية أكثر سهولة.

2. كيمياء تعمل بالطاقة الشمسية

  • يتطلب صنع العديد من المواد الكيميائية التي نعتمد عليها وقودًا أحفوريًا، لكن النهج الجديد يبشر بالحد من انبعاثات القطاع باستخدام ضوء الشمس لتحويل نفايات ثاني أكسيد الكربون إلى مواد كيميائية مفيدة. التطورات الأخيرة في المحفزات التي تنشط بأشعة الشمس اللازمة لهذه العملية هي خطوة نحو إنشاء مصافي "شمسية" لإنتاج مركبات مفيدة من الغازات العادمة، والتي يمكن تحويلها إلى كل شيء من الأدوية والمنظفات إلى الأسمدة والمنسوجات.

3. المرضى الافتراضي

  • إذا كان الهدف من مبادلة البشر بالمحاكاة لجعل التجارب السريرية أسرع وأكثر أمانًا يبدو بسيطًا، فإن العلم وراء ذلك ليس سوى شيء.
  • حيث يتم إدخال البيانات المأخوذة من صور عالية الدقة لعضو بشري في نموذج رياضي معقد للآليات التي تتحكم في وظيفة هذا العضو.
  •  بعد ذلك، تحل خوارزميات الكمبيوتر المعادلات الناتجة وتولد عضوًا افتراضيًا يتصرف مثل الشيء الحقيقي، يمكن أن تحل مثل هذه الأعضاء أو أنظمة الجسم الافتراضية محل الأشخاص في التقييمات الأولية للأدوية والعلاجات مما يجعل العملية أسرع وأكثر أمانًا وأقل تكلفة.

4. الحوسبة المكانية

  • الحوسبة المكانية هي الخطوة التالية في الجمع بين العوالم المادية والرقمية التي نراها بالفعل مع تطبيقات الواقع الافتراضي والواقع المعزز. ك
  • ما هو الحال مع VR و AR فإنه يقوم برقمنة الكائنات التي تتصل عبر السحابة، ويسمح لأجهزة الاستشعار والمحركات بالتفاعل مع بعضها البعض وإنشاء تمثيل رقمي للعالم الحقيقي. 
  • لكنها تذهب إلى أبعد من ذلك بإضافة الخرائط المكانية التي تسمح لـ "منسق" الكمبيوتر بتتبع والتحكم في حركات وتفاعلات الأشياء أثناء انتقال الشخص عبر العالم الرقمي أو المادي.
  •  ستجلب هذه التكنولوجيا تطورات جديدة في كيفية تفاعل الأشخاص والآلات، في الصناعة والرعاية الصحية والنقل والمنزل.

5. الطب الرقمي

  • لن يحل الطب الرقمي محل الأطباء في أي وقت قريب، ولكن التطبيقات التي تراقب الحالات أو تدير العلاجات يمكن أن تعزز رعايتهم وتدعم المرضى الذين يعانون من محدودية الوصول إلى الخدمات الصحية. 
  • يمكن للعديد من الساعات الذكية بالفعل اكتشاف ما إذا كان مرتديها يعاني من عدم انتظام ضربات القلب، ويتم العمل على أدوات مماثلة يمكن أن تساعد في اضطرابات التنفس والاكتئاب ومرض الزهايمر وغيرها.
  •  يتم تطوير حبوب تحتوي على أجهزة استشعار، حيث ترسل البيانات إلى التطبيقات للمساعدة في اكتشاف أشياء مثل درجة حرارة الجسم ونزيف المعدة والحمض النووي السرطاني.

6. الطيران الكهربائي

  • سيسمح الدفع الكهربائي بالسفر الجوي لخفض انبعاثات الكربون، وخفض تكاليف الوقود وتحقيق تخفيضات كبيرة في الضوضاء. 
  • تعمل مجموعة من المنظمات من إيرباص إلى وكالة ناسا على التكنولوجيا في هذا المجال، وفي حين أن الرحلات الكهربائية طويلة المدى قد لا تزال بعيدة بعض الشيء، وهناك عوائق تتعلق بالتكلفة والتنظيم، هناك استثمارات كبيرة في الفضاء. 
  • هناك حوالي 170 مشروعًا للطائرات الكهربائية قيد التطوير، خاصة للسفر الخاص والشركات والركاب،  لكن شركة إيرباص تقول إنها يمكن أن يكون لديها طائرات كهربائية سعة 100 راكب جاهزة للإقلاع في عام 2030.

وبهذا نكون قد انتهينا من توضيح افضل التقنيات الحديثة على امل ان نكون قد أوضحنا ذلك بشكل مبسط وسلس للقارىء.


03May
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.